تقارير



ترتيبات الداخل وإشارات الخارج ترعب الحوثي.. حرب أم تكهنات؟

السبت - 04 مايو 2024 - 08:11 م

ترتيبات الداخل وإشارات الخارج ترعب الحوثي.. حرب أم تكهنات؟

صوت العاصمة/العين الإخبارية:

تكهنات حوثية تخرج قيادات الجماعة عن رشدها، فتارة تحذر من "التصعيد" وتارة أخرى تهدد بـ"إحراق المنطقة"، ثم تتراجع مستجدية "العودة للسلام".



وأبدت قيادات حوثية كبيرة على رأسهم، مهدي المشاط، ومحمد علي الحوثي، وحسين العزي، ومحمد البخيتي، وعلي القحوم، مخاوف غير مسبوقة من ترتيبات سياسية وعسكرية للحكومة اليمنية، وتحركات دولية وإقليمية.



من جانبها، توقعت وسائل إعلام مقربة من الحوثيين "تصعيدا قادما مدعوما دوليا"، واستشهدت بالتحركات الدولية والإقليمية، إلى جانب الترتيبات العسكرية للمجلس الرئاسي في الجبهات مؤخرا، واتفاق المكونات والأحزاب في جبهة الشرعية على تشكيل تكتل سياسي واسع لمناهضة الانقلاب الحوثي.



ومؤخرا، تسلمت قوات "درع الوطن" التي أعلن تشكيلها مطلع 2023، أولى جبهاتها مع الحوثيين على حدود لحج وتعز.



فيما توعد رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي خلال زيارته مأرب، بنبرة غير معهودة، بتحرير كامل المحافظات من قبضة الحوثيين.



وفي عدن، اجتمع نحو 24 حزبا ومكونا، بمن في ذلك ممثلون عن المجلس الانتقالي والمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، على أن يتم تشكيل تكتل سياسي واسع في الأيام المقبلة بدعم دولي ضمن توافقات سياسية تضع الحوثيين أمام مواجهة مقبلة محتومة، وفق مراقبين.



ملامح معركة



يرى خبراء يمنيون في أحاديث منفصلة لـ"العين الإخبارية"، أن تصريحات قيادات الحوثي وحديث وسائل إعلامها يكشف "حجم القلق الكبير الذي يضرب صفوف المليشيات في ظل ما يجري بالداخل وإشارات الخارج".



وبحسب المحلل السياسي اليمني أدونيس الدخيني فإن "ثمة ملامح معركة تتشكل على الأرض للمرة الأولى، وهو ما يظهر من خلال الترتيبات العسكرية الحكومية".



"أما سياسيا فشكّل توقف جولة المفاوضات وغيره ما يمكن وصفه باستفاقة المجتمع الدولي من وهمه وإدراك خطر مليشيات الحوثي"، يضيف الدخيني.



ويقول الخبير إن "مليشيات الحوثي تدرك أن المعركة ضدها أصبحت مصلحة محلية وإقليمية ودولية، كما أن توقف المفاوضات ضاعف فرص عودة الحرب، والتي ستكون بدعم دولي ما يعني هزيمة مؤكدة للحوثيين".



وتابع "مليشيات الحوثي غير مستعدة في الأثناء للمعركة، وغير قادرة على القتال في كل الجبهات العسكرية، فيما اكتسب معسكر الشرعية العديد من عوامل القوة، بما في ذلك توحيد جهوده وقناعته بضرورة إحراز تقدم مهم حتى لا يكون ضحية مفاوضات غير عادلة".



هروب للسلام



من جهته، قال وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية سابقا الدكتور عبدالرقيب فتح إن "مليشيات الحوثي لم ترغب يوما في السلام كونه يهدد وجودها"، بدليل أنها ترفع شعار "أحكمكم أو أقتلكم" بوجه الشعب اليمني.



واعتبر فتح أن حديث الحوثيين مؤخرا عن السلام مجرد "تقية (شماعة)، كما أنه ليس مطلبا في عقلها ومنهجها العملي، ونجدها ترفض بل تخرب أي عملية سلام دعت لها الشرعية وقدمت في سبيلها التنازلات".



وبالنسبة للخبير، فإن "من ينطلق من فكرة أن تهديد النظام الوطني أو العالمي سيفضي إلى تثبيت حكمه، لا يمكن أن يذهب للسلام انطلاقا من مسؤولية وطنية وإنما كتقية لتمرير مشروعه".



وتابع: "مؤخرا بدأت المنطقة والعالم يستشعران خطورة مليشيات الحوثي وتهديدها للأمن الإقليمي والعالمي، وبدأ التحرك ضدها، ولذلك تحاول هذه المليشيات الهروب من ذلك للتظاهر بقبولها بدعوات السلام والسعي لتحقيقه".



غضب الداخل وإشارات الخارج



"كثيرة هي المؤشرات الداخلية والدولية التي تؤكد وجود تغيرات سياسية ستدفع مليشيات الحوثي ثمنها وإرهابها للتجارة العالمية وإلحاق الضرر بالاقتصاد العالمي، وهو ثمن باهظ لن تجدي معه رفع "ورقة السلام"، بحسب السياسي اليمني عبدالحليم المجعشي.



وتحدث المجعشي لـ"العين الإخبارية" عن عدد من هذه المؤشرات، بدءا من تصنيف مليشيات الحوثي منظمة "إرهابية" وحشرها في زاوية التبعية العلنية لإيران مرورا بالضربات البريطانية الأمريكية الفاعلة، وصولا إلى تشديد الحصار عبر البحار وطرق التهريب لمنع تدفق الأسلحة.



أما على المستوى الداخلي فتعد حالة الغليان في مناطق الحوثي دليلا على أن تراكم الغضب الشعبي بات واضحا جراء انتهاكات الحوثي للحقوق والحريات للمواطنين ونهب الأموال والممتلكات والقمع والإخفاء القسري للنشطاء، وفق المجعشي.



ويرى المحلل السياسي أن "المليشيات تعيش أوهن مراحلها وتعلم أن دولا قد تشارك في تحالف دولي ضدها لإنهاء خطرها كما حدث لتنظيم داعش الإرهابي".



ولفت إلى أن "الحوثيين يدركون أن أي تصعيد قادم سيجعلهم بمرمى نيران الداخل والخارج"، مشيرا إلى أن "إرهابهم ضد اليمنيين بمناطق سيطرتهم وقصفهم للسفن التجارية بالممر الدولي، جعل قياداتهم تعيش حالة من الاضطراب والقلق وتنتظر مصيرا مجهولا بالفعل".




الأكثر زيارة


عاجل: تم الافراج عن الاعلامي صالح العبيدي .

الجمعة/14/يونيو/2024 - 10:25 م

تم قبل قليل الافراج عن الزميل صالح العبيدي، بعد ان تم إيقافه في شرطة دار سعد منذ يوم أمس. ولقيت قضية إيقاف صالح العبيدي ردود فعل ساخطه في كافة وسائل ا


جمارك المنطقة الحرة عدن يفتتح المرحلة الاولى من مشروع مصدات .

الجمعة/14/يونيو/2024 - 08:45 م

قام رئيس مصلحة الجمارك الاستاذ عبدالحكيم القباطي برفقة مدير عام جمرك المنطقة الحرة عدن الاستاذ محسن صالح قحطان، صباح أمس الخميس، الموافق 13 يونيو 2024


انتقالي العاصمة عدن يدشن توزيع لحوم عيد الأضحى المقدمة من ال.

السبت/15/يونيو/2024 - 03:15 م

دشنت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة عدن، الجمعة، توزيع لحوم عيد الأضحى المبارك على الأسر المحتاجة، برعاية كريمة من الرئيس القائد


الوكيل الرباش يؤكد: وزارة الأوقاف رفعت شكوى بمقدم خدمة الكهر.

السبت/15/يونيو/2024 - 03:13 ص

أكد وكيل وزارة الأوقاف لقطاع الحج والعمرة، نائب رئيس مكتب شؤون حجاج اليمن، الدكتور/ مختار بن الخضر الرباش الهيثمي، أن مكتب شؤون حجاج اليمن بوزارة الأو